مرحبا بكم على موقع فضيلة الدكتور توفيق الغلبزوري         شهادة الدكتور محمد فاروق النبهان في حق الشيخ محمد حدو أمزيان             ثلاث إصدارات جديدة لصاب الموقع الدكتور توفيق بن أحمد الغلبزوري             الشيخ محمد العربي بن أحمد الخطيب             الشيخ العلامة العربي الُّلوه             ترجمة قصيرة للعلامة الفقيه الدكتور امحند الورياغلي             إصدار جديد بمدينة تطوان             النص الكامل للدرس الحسني للدكتور توفيق الغلبزوري في حضرة جلالة الملك             إصدار جديد للدكتور توفيق الغلبزوري بتطوان             كلمة في حق الدكتور عبد اللطيف الطاهري بقلم الدكتور خالد الصمدي             كلمات في حق الدكتور عبد اللطيف الطاهري بأنامل الاستاذ الحسن السرات             الدكتور توفيق الغلبزوري في درس حسني رمضاني أمام الملك محمد السادس            كلمة لرئيس المجلس العلمي بفاس حول المشهد الإعلامي الإلكتروني            الدكتور توفيق الغلبزوري أثناء مشاركته في ندوة علمية دولية بفاس            الروائي والباحث المغربي الدكتور عبد الإله بن عرفة يتحدث عن صورة الإسلام في المواقع الإلكترونية الغربية            الدكتور توفيق بن أحمد الغلبزوري في برنامج حياة القلوب بالدوحة بقطر            محاضرة بدولة قطر حول موضوع خريف مضى وربيع آت            خطبة الجمعة في حضرة أمير المؤمنين بتطوان            محاضرة الدكتور توفيق بن أحمد الغلبزوري بالسويد            الغلبزوري في برنامج "مسارات" بدولة قطر             السنن الكونية في القرآن الكريم في برنامج حياة القلوب           
دروس مرئية

الدكتور توفيق الغلبزوري في درس حسني رمضاني أمام الملك محمد السادس


كلمة لرئيس المجلس العلمي بفاس حول المشهد الإعلامي الإلكتروني

 
أهداف الموقع

أهداف الموقع

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الصحافة

مقال حول الشيخ محمد حدو أمزيان-رحمه الله- بجريدة أصوات الريف

 
 

مجلة الفرقان في حوار مع فضيلة الشيخ توفيق الغلبزوري


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 نونبر 2012 الساعة 57 : 23


 

 



حوار مع فضيلة الشيخ الدكتور توفيق الغلبزوري

أستاذ التعليم العالي بجامعة القرويين

وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

حول الربيع العربي من منظور السنن الإلهية


حاوره: د.رشيد كهوس


مجلة الفرقان الصادرة عن جمعية المحافظة على القرآن الكريم بالأردن/العدد 128: أكتوبر 2012

 

إن معرفة السنن الإلهية منارا هاديا لتسخير الكون بكل ما فيه، من أجل فهم أشمل وأكمل للحياة، وامتلاك السبل الموصلة إلى استشراف مستقبل زاهر من خلال تلك السنن الثابتة المطردة الربانية التي تبعث الطمأنينة والوضوح في نفوس المسلمين.

وللوقوف على ذلك كان هذا الحوار الشيق والماتع مع فضيلة الأستاذ الدكتور توفيق بن أحمد الغلبزوري حول علم السنن الإلهية، لنلفت الأنظار إلى أهمية فقه السُّنن الإلهية، وزيادة الوعي به، والتأكيد على أنه لا سبيل إلى التخلص من الفوضى الفكرية والعلمية إلا بالالتزام بدين الله عز وجل وشريعته، وإدراك سنن الله تعالى في الكون والمجتمع والإنسان؛ تمهيداً لتسخيرها، والعمل بمقتضاها حتى يعود المسلمون من جديد خير أمة أُخرجت للناس.

 

 

 

 

والآن إلى ثنايا الحوار:


الفرقان: لو تفضلت فضيلة الدكتور بالحديث عن أهمية علم السنن الإلهية؟


د.الغلبزوري: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

 أما بعد :

 فبداية، أشكر طاقم مجلة الفرقان على هذه الاستضافة المباركة، أسأل الله تعالى أن يبارك جهودها، وأن يجعلها شجرة طيبة أصلها في الأردن وفروعها وثمارها في كل البلاد العربية والإسلامية.

أما عن أهمية علم السنن الإلهية؛ فإن الله تعالى أقام نظام الكون ، ونظام المجتمع ، على سنن وقوانين ونواميس مطردة، لها صفة العموم والشمول ، والثبات والدوام ، والاطراد والاستمرار ، فهي لا تتغير ولا تتبدل ، ولا تختلف ولا تتخلف ، ولا تحابي أحدا ، بل الكل في ميزانها سواء.

وهذه السنن الإلهية؛ تفسر إلى حد كبير حركة الحضارة والاجتماع والعمران البشري ، وترتكز على الفقه الاجتماعي والحضاري ، هذا الفقه الذي يقوم على دراسة سنن قيام الأمم والدول والمجتمعات والحضارات وسقوطها ، وتخلفها ونهوضها ، وقوتها وضعفها ، ورقيها وانحطاطها ، ونجاحها وإخفاقها ، والتي لا تتخلف نتائجها عن مقدماتها ، ولا تنفك أسبابها عن مسبباتها ، وعدم إدراكها تجعل الإنسان مسخرا؛ بدل أن يكون مسخرا لها.

وواقع المسلمين في العصر الحديث من التخلف الحضاري ، والتدهور الاجتماعي إنما يعزى إلى جهلهم بالسنن في الآفاق وفي المجتمع، ولا سبيل إلى التقدم والرقي والنهوض واستئناف الدورة الحضارية إلا بفهمها وفقهها ، وحسن التعامل معها، وإتقان تسخيرها واستثمارها ، واستشراف مستقبلها.

ولذلك فإن حاجة المسلمين اليوم إلى ذلك شديدة؛، حتى يستعيدوا فاعليتهم وقدرتهم على التغيير والإصلاح والبناء ، وبذلك تنتفي العشوائية من حركتهم ، والفوضى الفكرية من عقولهم ، والإرجائية والجبرية من مواقفهم، وذلك لن يكون بطبيعة الحال إلا بالقضاء على التفسير (الخرافي) للوقائع الاجتماعية ، ولحركة الحضارة البشرية ، ورفع أسباب الخمود والهمود ، والركود والجمود ، التي عطلت العقول عن إدراك سنن الله ونواميسه في الكون والمجتمع ، والتي أخرجت الأمة المسلمة من تدافع عالم المادة والشهادة والحركة إلى حال من السلب والتواكل ، وشاعت فيها عقيدة الجبر والإرجاء التي انحرفت بركن القضاء والقدر إلى تعطيل قانون السببية تعطيلا كاملا .

ولكي يكون المسلم فاعلا مؤثرا لا بد أن يكتشف هذه السنن والقوانين، ويحسن تسخيرها واستثمارها ، ويدرك كيفية التعامل معها ، فيصل إلى منزلة مغالبة القدر بقدر أحب إلى الله ، أو يفر من قدر الله إلى قدر الله كما قال الفاروق رضي الله عنه .


الفرقان: ما الفرق بين مفهوم السنن الكونية ومفهوم السنن الاجتماعية؟


د.الغلبزوري: هناك فرق دقيق بين المفهومين؛ فالسنن الكونية : هي التي تتعلق بالأشياء والظواهر والأحداث المادية والطبيعة غالبا .

أما السنن الاجتماعية : فهي تلك السنن التي تتعلق بسلوك البشر وأفعالهم ومعتقداتهم وسيرتهم في الدنيا، وفق أحوال الاجتماع والعمران البشري ، وما يترتب على ذلك من نتائج في العاجل والآجل .

 

الفرقان: كيف تقرأ الأحداث الأخيرة أو ما يسمى بالربيع العربي من منظور السنن الإلهية؟


د.الغلبزوري: يقول فيها الله تبارك وتعالى: ((قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ))[آل عمران: 137-138].

ومن هذه السنن التي يمكن أن نستحضرها ونحن بصدد هذه الثورات المباركات وهذا الربيع العربي سنة التغيير: فإن الله تعالى أسس قاعدة جامعة مانعة للتغيير في قوله تعالى: ((إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ))[الرعد: 11]. إذا غير الناس ما بأنفسهم تغير مجتمعهم وتغيرت سياستهم وتغيرت علاقاتهم وتغيرت ارتباطاتهم؛ لأن القاعدة في التغيير هي تغيير ما بالأنفس.

السنة الثانية التي شهدتها هذه الثورات وهذا الربيع العربي سنة التدافع: ((وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ))[البقرة: 251]. وقد كان هذا التدافع حاضرا في هذه الثورات: تدافع العدل والظلم والطغيان، تدافع الحق والباطل، تدافع الفساد والإصلاح.. هذا التدافع أفضى إلى هذا التغيير الذي نراه اليوم ((وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ))[الروم: 47].

السنة الثالثة سنة التداول، وكانت حاضرة في هذه الثورات: ((وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ))[آل عمران: 140]. إنها المداولة الحضارية والتداول الحضاري.

وهذه الدولة اليوم للإسلام، دولة للحق، دولة للحرية... هذا قانون وسنة ثابتة وعلى الطغاة الذين ما زالوا يمارسون طغيانهم وظلمهم واستبدادهم أن يعلموا بأن سنن الله في التاريخ وسنن الله في الكون لن ترحمهم بل ستجرفهم وتذهب بظلمهم وطغيانهم، أحبوا أم كرهوا.


الفرقان: ما موقع سنة الله في النصر في الثورات الأخيرة؟


د.الغلبزوري: الثقة بالله وبنصره هذه العقيدة كانت خامدة لكن مع هذه الحركية وهذا التغيير عاد الناس إلى الله وآبوا إلى ربهم سبحانه، وعلموا أنهم لا ينبغي أن يتكلوا على أحد غير الله تعالى، فهو ناصرهم، ولا ضار ولا نافع ولا محيي ولا مميت إلا الله تعالى.

إنها عودة صحيحة إلى الأخذ بالأسباب بعد التوكل على الله تعالى كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم في هجرته وأخذه بسنن الأسباب والحيطة والحذر بعد الثقة الكاملة في نصر الله، فنزل قوله سبحانه وتعالى بعد ذلك: ((إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ))[التوبة: 40].

أصبح الناس اليوم يثقون بالنصر، فالله وعد المؤمنين بالنصر والاستخلاف في الأرض. فالفجر يتفجر الآن –بفضل هذه الثورات- من بين الظلام الحالك، والنصر عند اشتداد حلكة الظلام:

اشتدي أزمة تنفرجي ** قد آذن ليلك بالبلج.

فكلما اشتد السواد والظلمة على الأمة واشتد عليها الخناق، يُظهر الله تعالى –بناء على سنته في الكون- أمورا لم تكن متوقعة كما وقع في هذه الثورات التي أظهرت تغييرا سلميا في مجموعة من الدول: ((أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ))[البقرة: 214]؛ ففي الوقت الذي تظن الأمة أنه لا ملجأ من الله إلا إليه، وأنه قد انسدت كل الطرق والأبواب... عند ذاك يأتي النصر من حيث لم تتوقع، وهذا الذي وقع للأمة اليوم، لم تكن تتوقع ما ستسفر عنه هذه الثورات المباركات، لكن الله تعالى يأتي بالفجر بعد شدة الليل المظلم.


الفرقان: ما رَدُّك على أولئك الذين فقدوا الأمل في الأمة المسلمة، وهل ما نراه اليوم عقب هذه الثورات يمهد لسنة الله في التمكين لهذه الأمة؟


د.الغلبزوري: لقد آن لدولة الإسلام الحضارية أن تُستأنف، آن للإسلام أن يعود من جديد لهذه الأمة ليستأنف حضارته الزاهرة، وأن من يعتقد أن هذه الأمة ستموت فهذه الأمة لن تموت أبدا، وهذا القرن (21) قرن الإسلام والصحوة الإسلامية.. قد تضعف الأمة.. قد تستكين، لكن لن تموت، والتاريخ شاهد على هذا، والله تعالى يؤيد هذه الأمة بأبطال يحررونها ويرفعون راية الإسلام في ربوعها، والنبي صلى الله عليه وسلم وعده الله تبارك وتعالى أن لن يستأصل هذه الأمة، ولن يستأصل شأفتها، وستبقى حاضرة، وما الثورات التي نشهدها اليوم إلا لدليل على ذلك: « لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ » [متفق عليه].

هناك مبشرات كثيرة تتوقع لهذه الأمة؛ فالله تبارك وتعالى وعد هذه الأمة بالنصر وبهيمنة هذا الدين على جميع الأديان: ((هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ))[التوبة:33]، والله وعد بالنصر: ((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ))[محمد: 7]، ((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ))[النور: 55].

والأحاديث النبوية المبشرة بغد الإسلام كثيرة، منها:

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَلاَ يَتْرُكُ اللَّهُ بَيْتَ مَدَرٍ وَلاَ وَبَرٍ إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ هَذَا الدِّينَ بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ عِزًّا يُعِزُّ اللَّهُ بِهِ الإِسْلاَمَ وَذُلاًّ يُذِلُّ اللَّهُ بِهِ الْكُفْرَ))[رواه الإمام أحمد في مسنده بسند صحيح].

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّ اللَّهَ زَوَى لِيَ الأَرْضَ فَرَأَيْتُ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا))[صحيح مسلم]. فالنبي صلى الله عليه وسلم يتحدث عن دعوة القرآن بأنها ستصل إلى العالمين: ((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ))[الأنبياء: 107].

كل هذا يمهد للتمكين لدين الإسلام ودعوة القرآن ودين الإسلام وفق السنة الإلهية.

 

 

معلومات عن ضيفنا الكريم في سطور موجزة:

هو سعادة الأستاذ الدكتور توفيـق بن أحمد بن محمد الغلبـزوري، مفكر مغربي من مواليد مدينة الحسيمة  بالمغرب – عـام: 1963م .

حصل على شهادة الدراسات الإسلامية العليا في العلوم الإسلامية من دار الحديث الحسنية بالرباط عـام 1989م.

وعلى دبلوم الدراسات العليا " الماجستيـر"  في السّنّة وعلومِها من كلية الآداب جامعة محمد الخامس بالرباط عــــام 1992م .

وعلى دكتوراه الدولة من جامعة القرويين كلية أصول الدين " تخصص الفقه وأصوله " عـام 2000م .

- أستاذ التعليم العالي للفقه وأصوله بكلية أصول الدين – جامعة القرويين – تطـوان منذ 1992م .

- أستاذ بقسم الماجستيـر والدكتوراه، وحدة مناهج المفسرين في الغرب الإسلامي بكلية أصول الدين – جامعة القروييـن تطوان.

- أستاذ زائـر بقسم الماجستيـر،  وحدة الحجاج والمناظرات قسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب جامعة عبد المالك السعدي بتطـوان .

- أستاذ محكم ومؤطر لقسم الدكتوراه ( وحدة التكوين والبحث تاريخ الأديان والحضارات الشرقية ) بقسم الدراسات الإسلامية بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان.

- أستاذ زائـر بقسم الماجستيـر وحدة الدراسات المنهجية والشرعية في الغرب الإسلامي – بقسم الدراسات الإسلامية - كلية الآداب جامعة ابن طفيل بالقنيطـرة .

- أستاذ محكم ومؤطر في قسم الدكتوراه (وحدة التكوين والبحث في الدراسات النقدية والمنهجية في الغرب الإسلامي)  بجامعة ابن طفيل  قسم الدراسات الإسلامية بالقنيطرة.

- رئيس شعبة ( أصول الدين وتاريخ الأديان)  – بكلية أصول الدين – جامعة القرويين بتطـوان .

- رئيس مجموعة البحث في العلوم الشرعية بالمغرب والأندلس بكلية أصول الدين – جامعة القرويين بتطوان.

- عضو هيئـة التحرير بمجلة كلية أصول الدين – تطـوان .

- خبيـر معتمد لدى الإيسيسكو " المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة " .

- مؤطر ومحكم لرسائل الماجستيـر والدكتوراه بعدد من الجامعات المغربيـة .

- محكم في البحوث العلمية بمجلة الشريعة والدراسات الإسلامية الصادرة عن مجلس النشر العلمي – جامعة الكويت .

- محكم من لدن الأمانة العامة لندوة الحديث الشريف في البحوث المقدمة للندوة – بكلية الدراسات الإسلامية والعربية  دبـي .

- محكم في ترقيات أعضاء هيئة التدريس بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الكويت.

- مستشار أكاديمي لقسم الفقه المقارن والسياسة الشرعية بجامعة الكويت.

- عضو اللجنة العلمية الاستشارية لمجلة (التبصرة التربوية) ، يصدرها المركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية الإسلامية – بالمدرسة العليا للأساتذة جامعة عبد المالك السعدي بتطوان – المملكة المغربية .

عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

من مؤلفاته المطبوعة:

- المدرسة الظاهرية بالمغرب والأندلس – أطروحة دكتوراه – صدرت عن مكتبة ودار ابن حزم للنشر والتوزيع، بالرياض – المملكة العربية السعودية، عام 1427هـ - 2006م .

- الإمام محيي السنة البغوي ومنهجه في شرح السنة النبوية  - رسالة ماجستير- صدرت عن مطبعة غِراس بالكويت،1429 هـ - 2008م .

- المنـار المنيف في التعريف بعلماء الريف – ط المجلس العلمي بالحسيمة – صدر عن مطبعة الشويخ بتطوان عام 2003 م .

- التشيع والعلمانية بالمغرب والهجمة على السنة النبوية ، ط معهد الغرب الإسلامي بالقنيطرة – صدر من مطبعة طوب بريس بالرباط عام 2002م .

- في رحاب التربية الإسلامية بالاشتراك مع د. مصطفى الصمدي ( كتاب مدرسي للتلميذ – الجذوع المشتركة للتعليم الثانوي التأهيلي) مصادق عليه من لدن وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، بالمملكة المغربية، صدر عن مكتبة السلام الجديدة والدار العالمية للكتاب بالدار البيضاء، عام 2005م .

- سد الفجوة بين المشتغلين بالفقه والمشتغلين بالسنة، صدر عن مطبعة طوب بريس بالرباط،2008م.

كما نشرت له مجموعة من البحوث العلمية في مجلات علمية محكمة في المغرب وخارجه.

وشارك في مؤتمرات وندوات وطنية ودولية.

كما أشرف وأطر وناقش العديد من رسائل الماجستير وأطاريح الدكتوراه للطلبة الباحثيـن من المغرب والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وقطر، والكويت، والبحرين، وسلطنة عمان، والأردن، ومصر، وموريتانيا، والسينغال،  وإندونيسيا، والتايلاند .

 


 

 

 

 


2834

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تحليل قرآني رائع

محمد/متابع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذنا الكريم
جزاك الله خيرا على هذا الحوار المفيد تحليل قرآني راق لأحداث الأخيرة
قل أن تقرأ تحليلا مثله

في 08 نونبر 2012 الساعة 27 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملامح من السيرة الذاتية لصاحب الموقع

الجدل العلمي بين العلامة محمد زاهد الكوثري ومعاصره الحافظ أحمد بن الصديق الغُمَاري المغربي

الإسلام والعنف من منظور "رسائل النور"

الشورى والديمقراطية

السنن الكونية والاجتماعية في القرآن الكريم

علامة الريف وتطوان الشيخ محمد حدو أمزيان حياته وتراثه العلمي

حكم إمارة المؤمنين وحكمتها ومقاصدها

إصدارات: الإمام محيي السنة البغوي

صاحب الموقع في صور

مجلة الفرقان في حوار مع فضيلة الشيخ توفيق الغلبزوري

مجلة الفرقان في حوار مع فضيلة الشيخ توفيق الغلبزوري





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دروس مرئية

 
 

»  السيرة الذاتية

 
 

»  إصدارات

 
 

»  دراسات وأبحاث

 
 

»  صور لصاحب الموقع

 
 

»  أخبار وتقارير

 
 

»  اسألوا أهل الذكر

 
 

»  أهداف الموقع

 
 

»  حوارات

 
 

»  مقال الشهر

 
 

»  الصحافة

 
 

»  قالوا عن الموقع

 
 
مقال الشهر

الشيخ محمد العربي بن أحمد الخطيب

 
قالوا عن الموقع

قالوا عن الموقع

 
السيرة الذاتية

إصدار جديد بمدينة تطوان


ملامح من السيرة الذاتية لصاحب الموقع

 
حوارات

مجلة الفرقان في حوار مع فضيلة الشيخ توفيق الغلبزوري

 
بحوث ومقالات
 
 شركة وصلة  شركة وصلة