مرحبا بكم على موقع فضيلة الدكتور توفيق الغلبزوري         شهادة الدكتور محمد فاروق النبهان في حق الشيخ محمد حدو أمزيان             ثلاث إصدارات جديدة لصاب الموقع الدكتور توفيق بن أحمد الغلبزوري             الشيخ محمد العربي بن أحمد الخطيب             الشيخ العلامة العربي الُّلوه             ترجمة قصيرة للعلامة الفقيه الدكتور امحند الورياغلي             إصدار جديد بمدينة تطوان             النص الكامل للدرس الحسني للدكتور توفيق الغلبزوري في حضرة جلالة الملك             إصدار جديد للدكتور توفيق الغلبزوري بتطوان             كلمة في حق الدكتور عبد اللطيف الطاهري بقلم الدكتور خالد الصمدي             كلمات في حق الدكتور عبد اللطيف الطاهري بأنامل الاستاذ الحسن السرات             الدكتور توفيق الغلبزوري في درس حسني رمضاني أمام الملك محمد السادس            كلمة لرئيس المجلس العلمي بفاس حول المشهد الإعلامي الإلكتروني            الدكتور توفيق الغلبزوري أثناء مشاركته في ندوة علمية دولية بفاس            الروائي والباحث المغربي الدكتور عبد الإله بن عرفة يتحدث عن صورة الإسلام في المواقع الإلكترونية الغربية            الدكتور توفيق بن أحمد الغلبزوري في برنامج حياة القلوب بالدوحة بقطر            محاضرة بدولة قطر حول موضوع خريف مضى وربيع آت            خطبة الجمعة في حضرة أمير المؤمنين بتطوان            محاضرة الدكتور توفيق بن أحمد الغلبزوري بالسويد            الغلبزوري في برنامج "مسارات" بدولة قطر             السنن الكونية في القرآن الكريم في برنامج حياة القلوب           
دروس مرئية

الدكتور توفيق الغلبزوري في درس حسني رمضاني أمام الملك محمد السادس


كلمة لرئيس المجلس العلمي بفاس حول المشهد الإعلامي الإلكتروني

 
أهداف الموقع

أهداف الموقع

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
الصحافة

مقال حول الشيخ محمد حدو أمزيان-رحمه الله- بجريدة أصوات الريف

 
 

الشباب بين الهوية والعولمة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 نونبر 2012 الساعة 08 : 23


 

 

الشباب بين الهوية والعولمة

 

في كل سنة جديدة يحل فيها اليوم العالمي للشباب تَجِدّ أسئلة ومشكلات تحتاج إلى حلول ومقترحات: من قبيل هل شبابنا هم المشكلة؟ أم المشكلة في التوجيه والتسديد والترشيد والتجديد؟


الحقيقة أن شبابنا لم يكن مشكلة أبدا كما يصورها بعض المتشائمين " ومن قال هلك الناس فهو أهلكهم" كما حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم، شباب الأمة المغربية بريء، هوعلى الفطرة ،وحب الاستقامة؛ حتى من يبدو منهم منحرفا فإنما هو انحراف ظاهري فحسب أما العمق فهو التدين والفطرة التي فطر الله الناس عليها لا تبديل لخلق الله،"يولد المولود على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه"، يدل على هذا نسبة التدين وحب الدين في المجتمع المغربي وفق آخر الدراسات العلمية التي أعلنت عنها مراكز البحث الوطنية والدولية.


إذن أين المشكلة؟

المشكلة في التحديات المعاصرة التي تحيط بالشباب من كل جانب إحاطة السوار بالمعصم، وتأتيهم عن أيمانهم وشمائلهم وأمامهم وخلفهم ومن فوقهم ومن تحتهم، ومنهج التعامل معها.

فالعولمة التي ما انفكت تدخل  غرف البيت والمكتب والجهاز المحمول الذي تحمله معك حيث ما حللت وارتحلت، والتي تسعى جاهدة أن تجلب بخيلها ورَجلها لتهيمن على العالم ثقافةُ واحدة لا شريك لها، ولتدمير هويات الشعوب والتنوع الثقافي العالمي، والتلاقح بين الثقافات والحضارات"ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا"، والتدافع بينها والذي هو سنة كونية "ولولا دفاع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض".

وهكذا، تحت هذا الضغط والخنق والحصار والقصف اليومي المستمر لا يجد شبابنا سعة من الوقت أو متنفسا ليراجع نفسه ويتساءل من هو؟ وما هي رسالته في هذا العالم؟ وهنا يأتي سؤال الهوية.

والهوية لا تعني رفض وسائل الاتصال المعاصرة أو حظرها أوتكسيرها كما يظن بعض أهل الغفلة والسذاجة، بل هو أمر مطلوب، والانفتاح على العالم أصل قرآني وفق رسالة الإسلام العالمية "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"، إنما المشكلة أن هذه الوسائل تَبُثُّ الغث والسمين، والزِّبل والذهب الثمين، والصحيح والبهرج، والمفاسد والمصالح.

وأخطر ما يهدد شبابنا فيها تياران هدّامان:

تيار الغلو والتطرف: كخوارج العصر من أهل التكفير والتفجير والعنف والتطرف، والروافض الشيعة الغلاة الذين كثرت مواقعهم وفضائياتهم كجراد منتشر، يفتنون الشباب عن عقيدة أهل السنة والجماعة الوسطية المعتدلة، بشبهاتهم وأباطيلهم وأكاذيبهم.

والتنصير الذي يستغل الفقر والجهل والأمية الدينية فيبث سمومه عبر هذه الوسائل، وعبدة الشيطان: وقد فوجئت في أسرتي بما وقف له شعر رأسي؛ لما وجدت بعض أبنائي قد اشترى من المكتبة بعض الدفاتر ومجامع الأوراق التي عليها رسوم ورموز من الجماجم البشرية والهياكل العظمية وألوان السواد والتحية بالأصابع المعقوفة وغير ذلك، ومعروف أن هذا من طقوس عبدة إبليس، واستغربت كيف يباع هذا في مكتبة مغربية، عبر الأدوات المدرسية، فيعتقد التلميذ والطالب أن هذا شيء طبيعي ،وربما حُببت إليه هذه الرسوم من تلبيسات إبليس وتدليسات الخسيس فهلك وأهلك من حيث لم يدر.

والتيار الثاني هو تيار الميوعة والانحلال: فبعض شبابنا لَمَّا يلج هذه المواقع والفضائيات لا يقصد للأسف الشديد المواقع العلمية والثقافية والفكرية، بل يلجون ما تعرفون وما لا تعرفون وما تعلمون وما لا تعلمون من المواقع الإباحية، والتخاطب عبر الفيسبوك والتويتر الذي أفسد لغة الشباب إذ يتخاطبون بلغة الشات وحروفها المبهمة المطلسمة الهجينة التي ليست بعربية ولا فرنسية وإنما هي عرنسية كما سماها بعض الظرفاء، فأفسدت ذوق الشباب وسليقتهم؛ حتى صار بعضهم لا يتقن لا فرنسية ولا عربية  ولا إنجليزية ولا إسبانية ولا أمازيغية ولا دارجة، وإنما هي خليط من كل ذلك، وأقرب إلى الألغاز وهمهمات الكهان ونفثاتهم منها إلى لغة بني آدم.

وأصبحت النماذج المقتدى بها عند بعض الشباب في هذا السبيل من بعض المغنين والمغنيات والممثلين والممثلات والفنانين والفنانات الأحياء منهم والأموات من المتشبهين من الرجال بالنساء أو النساء بالرجال أو من المغيرين لجنسهم ولخلق الله من غير مسوغ، وقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من فعل ذلك،لأنه وإن كانت النساء شقائق الرجال، فإن الإسلام جعل للرجال خصائص الرجولة التي لا بد أن يحافظوا عليها وخصائص للأنوثة مثل ذلك.

والعلاج هو التربية منذ الصغر والعناية بالطفولة بالتوجيه والإرشاد حتى لا تتكرر الأخطاء وتستمر، لكن باللطف والتحبب والرحمة، لا بالتعنيف والهجر من القول والفعل كما يفعل بعض الآباء والأمهات والمعلمين والمربين، فقد قال الخليفة الراشد علي بن أبي طالب رضي الله عنه:"علِّموا أولادكم غير ما عُلمتم فقد خُلقوا لزمان غير زمانكم" فلا يُكره الجيل الحالي أبناءه أن يصيروا مثله وأن يُربوا تربيته، فهذا محال ومناف لسنن الله في الخلق، وإنما أن نتخذ أبناءنا وشبابنا أصدقاء أصفياء حتى نحصنهم من الانحراف إلى الوجهتين المذمومتين المذكورتين آنفا"وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"، فلا بد من حوار مفتوح لكل سؤال واستفسار وعدم التحرج من الجواب، ولا بد من انفتاح المؤسسات العلمية في المغرب على الشباب ومشاكلهم والتحديات التي تواجههم بكل حرية،إذ لا علاج إلا بارتباط الشباب بعلماء الأمة الناصحين "فالعلماء ورثة الأنبياء"، ودين الله بين الغالي فيه والجافي عنه، والاستقامة والوسطية إنما يعرفها أهل العلم وهي التي أرشد إليها الرسول صلى الله عليه وسلم لما خط خطا مستقيما وخطوطا صغيرة على جانبيه وقال: هذا هو الصراط المستقيم وهذه السبل على كل سبيل شيطان يدعو إلى النار وتلا قوله تعالى "وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله" .

 

 

 


د.توفيق الغلبزوري

مدير الموقع


1588

0






 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ملامح من السيرة الذاتية لصاحب الموقع

الجدل العلمي بين العلامة محمد زاهد الكوثري ومعاصره الحافظ أحمد بن الصديق الغُمَاري المغربي

الإسلام والعنف من منظور "رسائل النور"

السنن الكونية والاجتماعية في القرآن الكريم

علامة الريف وتطوان الشيخ محمد حدو أمزيان حياته وتراثه العلمي

حكم إمارة المؤمنين وحكمتها ومقاصدها

حكم الخمر والمسكرات في المذهب المالكي تناولا وبيعا وإنتاجا

مجلة الفرقان في حوار مع فضيلة الشيخ توفيق الغلبزوري

الشباب بين الهوية والعولمة

مقال بجريدة الأخبار اليومية المغربية

الشباب بين الهوية والعولمة

مقال بجريدة الأخبار اليومية المغربية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  دروس مرئية

 
 

»  السيرة الذاتية

 
 

»  إصدارات

 
 

»  دراسات وأبحاث

 
 

»  صور لصاحب الموقع

 
 

»  أخبار وتقارير

 
 

»  اسألوا أهل الذكر

 
 

»  أهداف الموقع

 
 

»  حوارات

 
 

»  مقال الشهر

 
 

»  الصحافة

 
 

»  قالوا عن الموقع

 
 
مقال الشهر

الشيخ محمد العربي بن أحمد الخطيب

 
قالوا عن الموقع

قالوا عن الموقع

 
السيرة الذاتية

إصدار جديد بمدينة تطوان


ملامح من السيرة الذاتية لصاحب الموقع

 
حوارات

مجلة الفرقان في حوار مع فضيلة الشيخ توفيق الغلبزوري

 
بحوث ومقالات
 
 شركة وصلة  شركة وصلة